Search
Sunday 20 January 2019
  • :
  • :

MISTAKE IN NIYYAT IN SALAH

MISTAKE IN NIYYAT IN SALAH

Question:

As-salaamu alaykum wa rahmat Allah,

I have a few questions related to intention in prayer:

1) If I go to pray Isha and for some reason my tongue slips and I accidentally say, “I make intention to pray maghrib” is my prayer valid if I continue, or do I need to repeat the tahrima?

2) Tonight I was leading isha prayer and my tongue slipped in the intention and I said, “I make intention to pray maghrib.” The people behind me made their takbirs to start the prayer. I then realized before I read the fatiha that I said the wrong niyya and said to myself “I make intention to pray isha” and repeated the tahrima quietly to myself. Is their prayer valid since they didn’t know to repeat their tahrima? If not, would the takbir they made when going into ruku’ count as a tahrima?

Thank you and may Allah reward you for this wonderful service!

-Sam

 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

  1. Intention is made from the heart. Thus, if your intention was that of Isha and accidentally you said Maghrib from the tongue, your Salah is valid. There is no need to repeat the takbeer-e-tahreema or Salah. [1]

 

  1. If you repeated the intention verbally, your Salah was nullified. [2] You were supposed to restart your Salah with the takbeer [3] The Salah of the muqtadees was invalid and therefore necessary for them to renew the takbeer-e-tahreema. The takbeer of ruku’ will not suffice as qiyaam is also fardh (obligatory). [4]

If, however, you did not repeat the intention verbally, your Salah and the Salah of the muqtadees will be valid. [1]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti
Ismail Desai.

______________________________

فتاوی محمودیۃ (9/217) – محمودیۃ[1]

سوال: اگر ظہر کی فرض نماز شروع کرتے وقت دل میں تو نیت فرض ظہر ہی کی تھی، مگر زبان سے بجائے ظہر کے عصر کہدیا یا بجاۓ فرض کے نفل کہدیا یا بجائے چار رکعت کے تین رکعت کہدیا تو ان صورتوں میں نماز ہمگی یا نہیں؟

 

الجواب: ان سب صورتوں میں نماز درست ہوگئ۔

 

احسن الفتاوی (3/ 17-16) ۔ سعید

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 415) – دار الفكر-بيروت )

(والمعتبر فيها عمل القلب اللازم للإرادة) فلا عبرة للذكر باللسان إن خالف القلب لأنه كلام لا نية إلا إذا عجز عن إحضاره لهموم أصابته فيكفيه اللسان مجتبى (وهو) أي عمل القلب (أن يعلم) عند الإرادة (بداهة) بلا تأمل (أي صلاة يصلي) فلو لم يعلم إلا بتأمل لم يجز

 

(والتلفظ) عند الإرادة (بها مستحب) هو المختار،

  • ———————————•

[رد المحتار]

 …(قوله إن خالف القلب) فلو قصد الظهر وتلفظ بالعصر سهوا أجزأه كما في الزاهدي قهستاني

 

احسن الفتاوی (3/ 13) ۔ سعید[2]

تکبیر تحریمہ کے بعد نیت کرنے سے نماز نہ ہوگی

سوال:

الجواب:

۔۔۔ اور اگر تکبیر تحریمہ ختم ہونے سے قبل  دل میں نیت کرلی تھی تو اگرچہ نیت قلبی کی وجہ سے نماز کی ابتداء صحیح ہوگئ مگر بعد میں نیت کے الفاظ کہنے سے نماز فاسد ہوگئ۔۔۔

 

غمز عيون البصائر في شرح الأشباه والنظائر (1/ 172) – ادارة القرآن والعلوم الإسلامية

فرع وتقرب من نية القطع نية القلب ، وهي نية نقل الصلاة إلى أخرى قدمنا أنه لا يكون إلا بالشروع بالتحريمة لا بمجرد النية ولا بد أن تكون الثانية غير الأولى كأن يشرع في العصر بعد افتتاح الظهر فيفسد الظهر بعد ركعتي الظهر وشرطه أن لا يتلفظ بالنية فإن تلفظ بها بطلت الأولى مطلقا ، وقد ذكرنا تفاريعها في مفسدات الصلاة من شرح الكنز

 

احسن الفتاوی (3/ 5-266) ۔ سعید [3]

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (1/ 409) – دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان )

وإذا فسدت صلاة الإمام فسدت صلاة المقتدي ضرورة

 

فتاوی محمودیۃ (9/253) – محمودیۃ[4]

فتاوی محمودیۃ (9/50-249) – محمودیۃ

 

النهر الفائق شرح كنز الدقائق (1/ 313) – دار الكتب العلمية )

وأجمعوا أنه لو أدركه في القيام كان مدركًا للركعة ركع أو لا، وأنه لو اقتدى به في قومة الركوع لا يصير مدركًا، ومدركه في الركوع لا يحتاج لتكبيرتين خلافًا لبعضهم، ولو نوى بتلك التكبيرة الركوع لا الافتتاح جاز ولغت نيته، وقدمنا أنه لو كبر منحنيًا ونوى بها تكبيرة الركوع لا يصير شارعًا والفرق لا يخفى ثم إذا لم يدرك الركعة ولم يتابعه لكنه لو سلم قام وأتى ركعة فصلاته تامة وقد ترك واجبًا كذا في التجنيس