Search
Wednesday 19 December 2018
  • :
  • :

PERFORMING HAJJ ON BEHALF OF FATHER

PERFORMING HAJJ ON BEHALF OF FATHER

Question:

SALAAMS I would like to find out I have already performed my fardh hajj , we have been accredited to go for hajj this year inshallah I would like to perform hajj on behalf of my father that has passed away please explain the rules  and also what will be the intention that would be made at the time of putting on the ihram for hajj  . 

At the time hajj was not obligatory on him and there was no bequest made by him either I would like to take this opportunity and perform hajj for him

Jazakallah, much appreciated 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

May Allah reward you for your noble intentions.

Since Hajj was not obligatory on your father when he passed away, the hajj you intend to perform will be Nafl. Your intention of such a Hajj will be that Allah Ta’ala conveys the reward you receive from performing such a Hajj to your Marhoom father. There are no special conditions of such a Hajj. [1]

And Allah Ta’āla Knows Best

[Mufti] Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

___________________________

 

[1] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) – دار الفكر-بيروت (2/ 601)

  • ———————————•

[رد المحتار]

قَالَ فِي اللُّبَابِ: وَهَذِهِ الشَّرَائِطُ كُلُّهَا فِي الْحَجِّ الْفَرْضِ، وَأَمَّا النَّفَلُ فَلَا يُشْتَرَطُ فِيهِ شَيْءٌ مِنْهَا: إلَّا الْإِسْلَامُ وَالْعَقْلُ وَالتَّمْيِيزُ، وَكَذَا الِاسْتِئْجَارُ، وَلَمْ نَجِدْهُ صَرِيحًا فِي النَّفْلِ وَجَزَمَ بِهِ شَارِحُهُ، لَكِنَّ هَذَا مَبْنِيٌّ عَلَى أَنَّ الْحَجَّ لَا يَقَعُ عَنْ الْمَيِّتِ، وَفِيهِ مَا نَذْكُرُهُ بُعَيْدَهُ

 

رد المحتار – المكتبة الشاملة (9/ 62)

باب الحج عن الغير الأصل أن كل من أتى بعبادة ما ، له جعل ثوابها لغيره وإن نواها عند الفعل لنفسه لظاهر الأدلة

 

تبيين الحقائق – ث – دار الكتب الإسلامي (2/ 83)

 (بَابُ الْحَجِّ عن الْغَيْرِ )   الْأَصْلُ في هذا الْبَابِ أَنَّ الْإِنْسَانَ له أَنْ يَجْعَلَ ثَوَابَ عَمَلِهِ لِغَيْرِهِ عِنْدَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ صَلَاةً كان أو صَوْمًا أو حَجًّا أو صَدَقَةً أو قِرَاءَةَ قُرْآنٍ أو الْأَذْكَارَ إلَى غَيْرِ ذلك من جَمِيعِ أَنْوَاعِ الْبِرِّ وَيَصِلُ ذلك إلَى الْمَيِّتِ وَيَنْفَعُهُ

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري – دار الكتاب الإسلامي (3/ 63)

(باب الحج عن الغير) لما كان الحج عن الغير كالتبع أخره، والأصل فيه أن الإنسان له أن يجعل ثواب عمله لغيره صلاة أو صوما أو صدقة أو قراءة قرآن أو ذكرا أو طوافا أو حجا أو عمرة أو غير ذلك عند أصحابنا للكتاب والسنة أما الكتاب فلقوله تعالى {وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا} [الإسراء: 24] ، وإخباره تعالى عن ملائكته بقوله {ويستغفرون للذين آمنوا} [غافر: 7] وساق عبارتهم بقوله تعالى {ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك} [غافر: 7] إلى قوله {وقهم السيئات} [غافر: 9] ، وأما السنة فأحاديث كثيرة منها ما في الصحيحين «حين ضحى بالكبشين فجعل أحدهما عن أمته» ، وهو مشهور تجوز الزيادة به على الكتاب، ومنها ما رواه أبو داود «اقرءوا على موتاكم سورة يس» وحينئذ فتعين أن لا يكون قوله تعالى: {وأن ليس للإنسان إلا ما سعى} [النجم: 39] على ظاهره، وفيه تأويلات أقربها ما اختاره المحقق ابن الهمام أنها مقيدة بما يهبه العامل يعني ليس للإنسان من سعي غيره نصيب إلا إذا وهبه له فحينئذ يكون له، وأما قوله – عليه السلام -: «لا يصوم أحد عن أحد، ولا يصلي أحد عن أحد» فهو في حق الخروج عن العهدة لا في حق الثواب فإن من صام أو صلى أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأموات والأحياء جاز ويصل ثوابها إليهم عند أهل السنة والجماعة كذا في البدائع وبهذا علم أنه لا فرق بين أن يكون المجعول له ميتا أو حيا والظاهر أنه لا فرق بين أن ينوي به عند الفعل للغير أو يفعله لنفسه ثم بعد ذلك يجعل ثوابه لغيره لإطلاق كلامه.

 

 خیر الفتاوی (4/213) – مکتبہ امدادیہ

نفل حج یا عمرہ مردہ کی طرف سے ہو یا زندہ کی طرف سے جائز ہے اور حج فرض دوسرے کی طرف سے کیا جائے تو اس کے لئے متعدد شرائط ہیں۔۔۔

 

فتاوی حقانیہ (247/4) – حقانیہ

جب کسی پر حج فرض ہی نہ ہو تو اس کی طرف سے حج بدل بھی نہیں ہوتا لہاذا اس صورت میں آپ نفلی حج ادا کریں اور اس کا ثواب اپنے والد کو بخش دیں۔

 

جامع الفتاوی (358/5) – تالیفات اشرفیہ

اگر وصیت نہ ہو تو جیسا حج چاہے کرسکتا ہے وہ حج بدل نہیں ہوگا بلکہ برائے ایصال ثواب ہوگا جس کا ثواب اللہ تعالی اس کو پہنچادےگا جس کی طرف سے وہ کیا گیا ہے۔۔۔

 

کتاب الفتاوی  (60/4) – زمزم

جن لوگوں پر حج فرض ہی نہ ہوا ہو، ان کی طرف سے حج کرنا، ۔۔۔ اصل میں حج بدل نہیں، یہ حج بطور ایصال ثواب کے ہے،

 

آپ کے مسائل اور ان کا حل (286/5) –  مکتبہ لدھیانوی

۔۔۔حج کرسکتا ہے، لیکن یہ نفلی حج ہوگا۔