Search
Sunday 20 January 2019
  • :
  • :

INJECTING AN ANIMAL WITH AN ANAESTHETIC

INJECTING AN ANIMAL WITH AN ANAESTHETIC

Question:

My family and I recently moved to Germany. We are having difficulty finding zabiha halal meat. Upon researching and inquiring, we have received a lot of conflicting information. It has come to our attention through the local media, that animals are being injected prior to slaughtering to ease their pain (German article:http://www.welt.de/regionales/nrw/article140044159/Tiere-sollen-beim-Schlachten-weniger-leiden.html). We went to a slaughterhouse and witnessed the slaughtering, but we have not seen the animal being injected. We contacted the Islamisches Zentrum Aachen (Islamic Centre of Aachen), but they only said that they are not aware of this and cannot help us out further. This was quite disappointing, as they are also a Halal certifying authority according to their website (http://www.halal-europe.com/index.php/en/zertifizierungen-a-consulting/types-of-certifications). We would like to know whether injecting an animal with an anaesthetic means it is stunned, in which case, does it mean that the meat is no longer halal? Would you be able to guide us and provide us with any information you know?

Jazakallah Khair!

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

We do not have any information with regards to the anaesthetic you refer to. The link provided by you is in a foreign language. You state that you did not see them injecting the animal nor does the Halal Authority have information of injecting the animal. Therefore, there is no need to entertain doubts. If the animal was certainly alive at the time of Shar’i slaughter, the meat will be Halal to consume. [1] [2]

And Allah Ta’āla Knows Best

[Mufti] Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

__________________________________

[1](الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/295) ايج ايم سعيد كمبني

وسيجيء أنه يكفي من الحياة قدر ما يبقى في المذبوح

[رد المحتار] (وقوله وسيجيء) أي قبيل قوله ذبح شاة. وفي المنح عن الجوهرة والينابيع: إذا مرضت الشاة ولم يبق فيها من الحياة إلا مقدار ما يعيش المذبوح، فعندهما لا تحل بالذكاة، والمختار أن كل شيء ذبح وهو حي أكل، وعليه الفتوى – {إلا ما ذكيتم} [المائدة: 3]- من غير تفصيل

 

(6/9-308)

(ذبح شاة) مريضة (فتحركت أو خرج الدم) (حلت وإلا لا إن لم تدر حياته) عند الذبح، وإن علم حياته (حلت) مطلقا (وإن لم تتحرك ولم يخرج الدم) وهذا يتأتى في منخنقة ومتردية ونطيحة، والتي فقر الذئب بطنها فذكاة هذه الأشياء تحلل، وإن كانت حياتها خفيفة وعليه الفتوى، – {إلا ما ذكيتم} [المائدة: 3]- من غير فصل وسيجيء في الصيد. (ذبح شاة لم تدر حياتها وقت الذبح) ولم تتحرك ولم يخرج الدم (إن فتحت فاها لا تؤكل، وإن ضمته أكلت، وإن فتحت عينها لا تؤكل وإن ضمتها أكلت، وإن مدت رجلها لا تؤكل، وإن قبضتها أكلت، وإن نام شعرها لا تؤكل، وإن قام أكلت) لأن الحيوان يسترخى بالموت؛ ففتح فم وعين ومد رجل ونوم شعر علامة الموت لأنها استرخاء ومقابلها حركات تختص بالحي فدل على حياته، وهذا كله إذا لم تعلم الحياة (وإن علمت حياتها) وإن قلت (وقت الذبح أكلت مطلقا) بكل حال زيلعي.

[رد المحتار] (قوله فتحركت) أي بغير نحو مد رجل وفتح عين مما لا يدل على الحياة كما يأتي (قوله أو خرج الدم) أي كما يخرج من الحي. قال في البزازية: وفي شرح الطحاوي: خروج الدم لا يدل على الحياة إلا إذا كان يخرج كما يخرج من الحي عند الإمام، وهو ظاهر الرواية (قوله حلت) لوجود علامة الحياة (قوله حياته) الأولى حياتها كما عبر في المنح لكن ذكر الضمير باعتبار المذبوح (قوله حلت مطلقا) يفسره ما بعده. قال في المنح: لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان فلا يحكم بزوال الحياة بالشك (قوله وهذا يتأتى في منخنقة إلخ) أي ومريضة كما يأتي في كتاب الصيد (قوله والتي فقر الذئب بطنها) الفقر: الحفر، وثقب الخرز للنظم: وفي بعض النسخ بقر بالباء الموحدة: أي شق (قوله وإن كانت حياتها خفيفة) في بعض النسخ خفية والأولى أولى، وذلك بأن يبقى فيها من الحياة بقدر ما يبقى في المذبوح بعد الذبح كما في البزازية وفيها: شاة قطع الذئب أوداجها وهي حية لا تذكى لفوات محل الذبح، ولو انتزع رأسها وهي حية تحل بالذبح بين اللبة واللحيين (قوله وعليه الفتوى) خلافا لهما (قوله من غير فصل) أي تفصيل بين حياة خفيفة وكاملة(قوله ذبح شاة إلخ) بيان لعلامات أخر (قوله ولم تتحرك إلخ) أي بعد الذبح بحركة اضطرابية كحركة المذبوح وإلا فضم العين وقبض الرجل حركة (قوله وهذا كله إلخ) أعاده للدخول على المتن (قوله بكل حال) سواء وجدت تلك العلامات أو لا

 

(6/ 470)

(و) المعتبر (في المتردية وأخواتها) كنطيحة وموقوذة وما أكل السبع (والمريضة) مطلق (الحياة وإن قلت) كما أشرنا إليه (وعليه الفتوى)

[رد المحتار] (قوله وعليه الفتوى) أي فتحل بالذكاة وكذا الفتوى على اعتبار مطلق الحياة في الصيد على ما مر عن الزيلعي

 

[2] Fataawa Darul-Uloom Zakaria, Vol. 6, Pg. 118-123 – Zam-Zam Publishers 

Nithaamul-Fataawa,Vol. 1, Pg. 366-7 – Maktaba Rahmaniyyah

Jadeed Fiq’hi Masaail, Vol. 2, Pg. 145-6 – Zam-Zam Publishers