Home / Death & Burial / LEAVING WEALTH FOR AN ADOPTED SON

LEAVING WEALTH FOR AN ADOPTED SON

Question:

If a person has an adopted son so how best should he do with his wealth? The father wants to look after the wealth while he is alive, so that the adopted son will not misuse the wealth or lose it entirely. Although the adopted son is 40 yrs. old. And this father has a wife and no other children of his own besides this adopted son.

How best should the father go about it?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Adopting a child is a very virtuous and a commendable act. In fact, it is a Sunnah of Nabi ﷺ. Nabi (ﷺ) adopted Hadhrat Zaid Bin Haaritha Radhiyallahu Anhu. [1]

Consider the following Ahadith:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏ “‏ كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة‏”‏ وأشار الراوي وهو مالك ابن أنس بالسبابة والوسطى‏

Translation:

The Messenger of Allah () said, “He who takes care of an orphan, whether he is his relative or a stranger, will be in Jannah with me like these two”. The narrator, Malik bin Anas raised his forefinger and middle finger for illustration. (Sahih Al-Muslim) [2]

One should understand that the adopted child does not inherit from his/her adopted parents.

Accordingly, the father may relinquish his rights from the wealth and gift some of his wealth to the adopted son in his lifetime. However, if the father feels that the adopted son will misuse the wealth, he may bequest for the adopted son to receive up to one third of his estate. Once the father passes away, one third of the estate will belong to the adopted son. [3]

You state that the man in reference also has a wife. One should not deprive an heir of his/her share of inheritance by giving away all his wealth to the adopted child. One will be sinful for depriving an heir from his/her share.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Muhammad I.V Patel

Concurred by,
Mufti Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

_______

[1] المبسوط للسرخسي (4/ 200)

وَكَانَ «النَّبِيُّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – تَبَنَّى زَيْدَ بْنَ حَارِثَةَ

[2] شرح النووي على مسلم (18/ 113) 

قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (كَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ أَنَا وَهُوَ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ) كَافِلُ الْيَتِيمِ الْقَائِمُ بِأُمُورِهِ مِنْ نَفَقَةٍ وَكِسْوَةٍ وَتَأْدِيبٍ وَتَرْبِيَةٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ وَهَذِهِ الْفَضِيلَةُ تَحْصُلُ لِمَنْ كَفَلَهُ مِنْ مَالِ نَفْسِهِ أَوْ مِنْ مَالِ الْيَتِيمِ بِوِلَايَةٍ شَرْعِيَّةٍ وَأَمَّا قَوْلُهُ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ فَاَلَّذِي لَهُ أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا لَهُ كَجَدِّهِ وَأُمِّهِ وَجَدَّتِهِ وَأَخِيهِ وَأُخْتِهِ وَعَمِّهِ وَخَالِهِ وَعَمَّتِهِ وَخَالَتِهِ وَغَيْرِهِمْ مِنْ أَقَارِبِهِ وَاَلَّذِي لِغَيْرِهِ أَنْ يَكُونَ أَجْنَبِيًّا

شرح سنن أبي داود لابن رسلان (19/ 434)

(كهاتين في الجنة) قال القرطبي: أي: هو معه في الجنة وبحضرته، غير أن كل واحد منهما على درجته فيها؛ إذ لا يبلغ درجة الأنبياء غيرهم، ولا يبلغ درجة نبينا -صلى اللَّه عليه وسلم-أحد من الأنبياء. وإلى هذا الإشارة بقرانه بين [إصبعيه]

(وفرق بين أصبعيه الوسطى والتي تلي الإبهام) وفرق وقرن فيهم من الجمع بينهما المعية والحضور، ومن تفاوت ما بينهما بالطول والقصر اختصاص كل واحد منهما بمنزلته ودرجته، وقد نص على هذا قوله -صلى اللَّه عليه وسلم-في الحديث المتقدم: “المرء مع من أحب”

[3] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 650)

(وتجوز بالثلث للأجنبي) عند عدم المانع (وإن لم يجز الوارث ذلك لا الزيادة عليه إلا أن تجيز ورثته بعد موته) ولا تعتبر إجازتهم حال حياته أصلا بل بعد وفاته

(قوله عند عدم المانع) أي من قتل أو حرابة أو استغراق بالدين أو نحو ذلك (قوله لا الزيادة عليه إلخ) فإذا أوصى بما زاد على الثلث ولم يكن إلا وارث يرد عليه وأجازها، فالبقية له وإن أجاز من لا يرد عليه ففرضه في البقية، وباقيها لبيت المال فلو أوصى بثلثي ماله وأجازت الزوجة فلها ربع الثلث واحد من اثني عشر مخرج الثلثين وربع الباقي، ولبيت المال ثلاثة ولزيد ثمانية وتمامه في شرح السائحاني على منظومة ابن الشحنة في الفرائض، وإن لم تجز وأوصى لها أيضا أولا فقد أوضحه في الجوهرة فراجعها (قوله إلا أن تجيز ورثته إلخ) أي بعد العلم بما أوصى به أما إذا علموا أنه أوصى بوصايا ولا يعلمون ما أوصى به، فقالوا أجزنا ذلك لا تصح إجازتهم خانية عن المنتقى: ونقل السائحاني عن المقدسي إذا أجاز بعض الورثة جاز عليه بقدر حصته لو أجازت كل الورثة، حتى لو أوصى لرجل بالنصف، وأجاز أحد وارثين مستويين كان للمجيز الربع ولرفيقه الثلث وللوصي له الثلث الأصلي ونصف السدس من قبل المجيز اهـ في غاية البيان

آپ کے مسائل اور ان کا حل جلد ٦ صفحہ ٣٤٩

شرعاً لے پالک وارث نہیں ہوتا، خواہ اپنے خاندان کا ہو یا غیرخاندان کا، اس لاوارث کے مرنے کے بعد اس کی وراثت شرعی وارثوں کو پہنچے گی، لے پالک کو نہیں۔

فتاویٰ رحیمیہ جلد ١٠ صفحہ ٢٤٨

اگر کوئی شخص کسی بچے کو لے پالک یعنی منہ بولا بیٹا (متبنیٰ) بنالے تو حقیقت کی اعتبار سے وہ اس شخص کا بیٹا اور وہ شخص اس کا باپ نہیں بن جاتا، اس بچے کا حقیقی باپ وہی ہے جس کے نطفہ سے وہ پیدا ہوا ہے اور اس بچے کا نسب بھی اسی حقیقی باپ سے ثابت ہوگا اور اسی کا وارث بنے گا ، جس شخص نے منہ بولا بیٹا بنایا ہے اس کا وارث نہ ہوگا

Check Also

YOUR GUIDE TO ISLAMIC FINANCIAL INDICES

YOUR BRIEF GUIDE TO ISLAMIC FINANCIAL INDICES MAHR: or dowry is one of the rights …