Search
Sunday 22 September 2019
  • :
  • :

TALAQ OUT OF ANGER

TALAQ OUT OF ANGER

Question:

Is talaq valid if a person is depressed and has said it out of extreme anger after being povoked?

This person was depressed for a year because his family disowned him after arguments over his marriage, they didn’t like his wife for silly cultural reasons. He became depressed after a year of the family not speaking to him, he thought it would be like that forever. He started blaming his wife irrationally.

one night after a long heated argument on phone and then by text in the middle of the night he texted his wife “i divorce u”, textung very fast. Afterwards he couldn’t remember texting it.

is this talaq valid?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, a talaaq (divorce) issued in the state of anger is valid.

Furthermore, your statements are contradictory. You state “he was having a heated argument”, then you further state he texted his wife “i divorce u” – texting very quickly. On the other hand you state he didn’t remember texting it. How is it possible for one to remember that he texted fast and remember the exact wordings and not remember texting the divorce?

Nonetheless, based on the facts presented by you, one talaaq raj’ee (revocable divorce) is effective. If you did not issue her two divorces prior to this, you may revoke her as long as she is still in iddat. If her iddat has expired then you may re-marry her on her consent. However, if you had previously given two divorces then by this third she will be mugallazah wherein the wife will be completely cut off from the husband.

It will be not be possible for the wife and husband to reunite unless the wife observes halalah. Halalah is that the wife performs Nikah with another man and consummates the marriage. If he divorces her or dies, then the wife could marry the first husband after having observed her iddat. [1]

And Allah Ta’āla Knows Best

[Mufti] Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

________________________________

 

[1] (الْفَصْلُ السَّادِسُ فِي الطَّلَاقِ بِالْكِتَابَةِ)) مكتبة رشيدية  الفتاوى الهندية (1/ 378)

الْكِتَابَةُ عَلَى نَوْعَيْنِ مَرْسُومَةٌ وَغَيْرُ مَرْسُومَةٍ وَنَعْنِي بِالْمَرْسُومَةِ أَنْ يَكُونَ مُصَدَّرًا وَمُعَنْوَنًا مِثْلُ مَا يُكْتَبُ إلَى الْغَائِبِ وَغَيْرُ مَوْسُومَةٍ أَنْ لَا يَكُونَ مُصَدَّرًا … وَإِنْ كَانَتْ مَرْسُومَةً يَقَعُ الطَّلَاقُ نَوَى أَوْ لَمْ يَنْوِ ثُمَّ الْمَرْسُومَةُ لَا تَخْلُو أَمَّا إنْ أَرْسَلَ الطَّلَاقَ بِأَنْ كَتَبَ أَمَّا بَعْدُ فَأَنْت طَالِقٌ فَكُلَّمَا كَتَبَ هَذَا يَقَعُ الطَّلَاقُ وَتَلْزَمُهَا الْعِدَّةُ مِنْ وَقْتِ الْكِتَابَة

 

جديد فقہی مسائل (1/204) –  زمزم

طلاق بذريعہ ٹيلی فون يا ٹيلی گرام

طلاق کے لۓ بيوی کی موجودگی ضروری نہيں۔ وہ جس وقت اور جہاں بھی بيوی کی طرف نسبت کرکے طلاق کے الفاظ کہدے يا لکھ دے، طلاق واقع ہوجاۓ گی۔اس لۓ اگر کوئی شخص ٹيلی فون سے يا تار کی وساطت سے طلاق دے دے، تب بہی طلاق واقع ہوجاۓگی، البتہ محض فون کی آواز يا ٹيلی گرام کی تحرير اس کو ثابت کرنے کيلۓ کافی نہيں ہے۔

 

۔۔۔۔۔ اس لۓ محض فون يا ٹيلی گرام سے طلاق ثابت نہيں ہوسکتی۔ اگر شوہر کو انکار ہو کہ اس نے فون نہيں کيا تہا يا تار نہيں ديا تہا تو اب طلاق واقع نہ ہوگی۔ عورت کے لۓ جائز ہوگا کہ وہ اپنا نفس مرد کے حوالہ کردے۔ مرد اگر جہوٹ بول رہا ہے تو عند اللہ سخت گنہگار ہوگا اور زانی قرار پاۓگا۔ ۔۔۔

 

آپ کے مسائل اور ان کا حل (5/368) مکتبہ لدھيانوی

غصے ميں طلاق ہونے يا نہ ہونے کی صورت

س۔۔۔ ايک خاوند کے منہ سے غصے کی حالت ميں بلا قصد اپنی بيوی کے لۓ طلاق کے الفاظ نکل جائيں تو کيا وہ طلاق ہوجاۓگی؟

ج۔۔۔ “بلا قصد” کا کيا مطلب؟ کيا وہ کوئی اور لفظ کہنا چاہتا تھا کہ سہوا اس کے منہ سے طلاق کا لفظ نکل گيا؟ يا کہ وہ غصے ميں آکر آپے سے باہر ہو کر طلاق دے بيٹھا؟ پہلی صورت ميں اگرچہ ديانۃ طلاق نہيں ہوئی مگر يہ شوہر کا محض دعوی ہے۔ اس لۓ قضاء طلاق کا حکم کيا جاۓ گا، اور دوسری صورت ميں بھی طلاق ہوگئ۔

 

Fatawaa Mahmudiyya; Vol. 12, Pg. 305– – Faruqiyyah

 

الفتاوى الهندية – ط. دار الفكر (1/ 353)

 فصل فيمن يقع طلاقه وفيمن لا يقع طلاقه  يقع طلاق كل زوج إذا كان بالغا عاقلا سواء كان حرا أو عبدا طائعا أو مكرها كذا في الجوهرة النيرة وطلاق اللاعب والهازل به واقع وكذلك لو أراد أن يتكلم بكلام فسبق لسانه بالطلاق فالطلاق واقع كذا في المحيط

 

المبسوط للسرخسي (6/19) دار النوادر

[باب الرجعة]

قال، وإذا طلقها واحدة في الطهر أو في الحيض أو بعد الجماع فهو يملك الرجعة مادامت في العدة …ويستوي إن طالت مدة العدة أو قصرت لأن النكاح بينهما باق ما بقيت العدة …فإذا انقضت العدة قبل الرجعة فقد بطل حق الرجعة وبانت المرأة منه، وهو خاطب من الخطاب يتزوجها برضاها إن اتفقا على ذلك

 

كتاب الاصل للامام الشيباني (4/396) دار ابن حزم

 

(اللباب في شرح الكتاب  (453

(إذا طلق الرجل امرأته تطليقة رجعية) وهي الطلاق بصريح الطلاق بعد الدخول من غير مقابلة عوض قبل استيفاء عدد طلاقها (أو طلقتين) رجعيتين (فله أن يراجعها في عدتها) أي عدة امرأته المدخول بها حقيقة، إذ لا رجعة في عدة الخلوة، ابن كمال. وفي البزازية: ادعى الوطء بعد الدخول وأنكرت فله الرجعة، لا في عكسه (رضيت بذلك أو لم ترض) ؛ لأنها باقية على الزوجية، بدليل جواز الظهار عليها والإيلاء واللعان والتوارث والطلاق ما دامت في العدة بالإجماع،

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) ( 3/305) ايج ايم سعيد كمبني

(طلقها واحدة) بعد الدخول (فجعلها ثلاثا صح كما لو طلقها رجعيا فجعله) قبل الرجعة (بائنا) أو ثلاثا، وكذا لو قال في العدة: ألزمت امرأتي ثلاث تطليقات بتلك التطليقة أو ألزمتها بتطليقتين بتلك التطليقة

[رد المحتار]

قوله طلقها واحدة إلخ) عبارة الذخيرة وغيرها: طلقها رجعية ثم قال في العدة جعلت هذه التطليقة بائنة أو ثلاثا صح عند أبي حنيفة، وهي أخصر من عبارة المصنف وأظهر، وقيد بقوله في العدة لأنه بعدها تصير المرأة أجنبية فلا يمكنه جعل طلاقها ثلاثا أو بائنا، ولذا قيد الشارح بقوله بعد الدخول لأنه لو قبله لا يمكن جعلها ثلاثا لكونها بانت قبل الجعل لا إلى عدة وبقوله الرجعة لأنه بعدها يبطل عمل الطلاق فيتعذر جعلها بائنة أو ثلاثا أيضا؛

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (3/295) دار احياء التراث العربي

وأما الطلقات الثلاث فحكمها الأصلي هو زوال الملك، وزوال حل المحلية أيضا حتى لا يجوز له نكاحها قبل التزوج بزوج آخر؛ لقوله – عز وجل – {فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره} [البقرة: 230] ، وسواء طلقها ثلاثا متفرقا أو جملة واحدة؛

 

الفتاوى الهندية – (1/472)  مكتبة رشيدي 

إذا كان الطلاق بائنا دون الثلاث فله أن يتزوجها في العدة وبعد انقضائها وإن كان الطلاق ثلاثا في الحرة وثنتين في الأمة لم تحل له حتى تنكح زوجا غيره نكاحا صحيحا ويدخل بها ثم يطلقها أو يموت عنها كذا في الهداية ولا فرق في ذلك بين كون المطلقة مدخولا بها أو غير مدخول بها كذا في فتح القدير ويشترط أن يكون الإيلاج موجبا للغسل وهو التقاء الختانين هكذا في العيني شرح الكنز أما الإنزال فليس بشرط للإحلال