Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Search
Tuesday 26 March 2019
  • :
  • :

WASHING CLOTHES IN THE WASHING MACHINE

WASHING CLOTHES IN THE WASHING MACHINE

Question:

Assalam O’ Alaikum,

I washed my impure clothes in the washing machine some days ago. After I took the clothes out of the machine, some stains of mani (semen) were still present on some of my clothes. This happened despite the fact that I washed the clothes 4 times in the machine (the entire process took me 6-8 hours of washing). Are my clothes pure or will they be considered impure? JAZAKALLAH.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, there are two types of impurities:

  1. Mar’ee (visible); like blood, excreta etc.
  2. Ghair mar’ee (not visible); urine etc.

The first type will be purified by removing the impurity itself, whilst the latter will be purified by washing it thrice, every time squeezing the object/cloth thrice, during the third squeezing to the best of one’s ability. [1]

If the semen has dried up, the purity of the cloth could be attained by scraping it off, even though the stain remains. If however the semen is wet, then it would be necessary for one to wash it thrice adopting the prescribed method. [2]

Clothes washed in the washing machine do serve the purpose of purifying clothes as stated by performing several rinses and water being drained out through spinning if used with the correct settings. [3] [4]

You state that you have washed the clothes four (4) times, if the semen has been removed then do not worry of the stain.

It would however be advised as a measure of precaution, that the area soiled with impurity be washed before placing them in the washing machine. [5]

And Allah Ta’āla Knows Best

[Mufti] Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

______________________________

نهاية النقاية على شرح الوقاية (2/ 142) – تحقيق: الدكتور صلاح أبو الحاج – مكتبة شاملة

 (يَطْهُرُ بدنُ المصلِّي وثوبُهُ ومكانُهُ عن نَجَسٍ مَرْئيٍّ بزوالِ عينِه، وإن بقيَ أثرٌ يَشُقُّ زوالُهُ بالماء(1) )، (2قولُهُ: بالماء(2): متعلِّقٌ بقولِهِ: بزوالِ عينِه، (وبكلٍّ مائعٍ طاهرٍ مزيلٍ كخلٍّ ونحوِه، وعمَّا(3) لم يُرَ أثره )، عطفٌ على قوله: عن نَجَسٍ مَرْئيّ، (بغسلِه ثلاثاً، وعصرِهِ في كُلِّ مرَّةٍ إن أمكن) بشرطِ أن يُبالِغَ في العصرِ في المرَّة الثَّالثةِ(4) بقدر قوّتِه، (وإلاَّ(5) يغسلُ ويتركُ إلى عدمِ القَطَران، ثُمَّ وثُمَّ هكذا.

__________

(1) ولو مستعملاً، به يفتى خلافاً لمحمد – رضي الله عنه -. ينظر: ((الدر المختار))(1: 205).

(2) زيادة من م. وفي ص زيادة: بالماء.

(3) أي يطهر البدن والثوب والمكان عن نجاسة غير مرئية، وهي التي لا جرم لها ولا تحس بعد الجفاف سواء كان له لون أم لا. ينظر: ((العمدة))(1: 137).

(4) وهو قيد لهما، وعن محمد أن العصر في المرَّة الثالثة كاف، وهو أرفق، والأول ظاهر الرواية، وقيل عن أبي يوسف ومحمد أيضاً: إنه يطهر إن ظُنَّ طهارته بالغسلات بلا عصر، والمدار على غلبة الظن؛ لأنه دليل شرعي، وإنما قدرت غلبة الظن بالثلاث؛ لأنها تحصل عند هذا العدد غالباً، وقيل عنده: بالسبع دفعاً للوسوسة ينظر: الاستنجاء. ينظر: ((فتح باب العناية))(1: 238).

(5) أي وإن لم يمكن عصره بأن يكون النجس شيئاً صلباً كالجلد والحصير ونحوها، يغسله ويتركه إلى أن ينتهي إلى عدم التقاطر، ثم يغسل ويترك هكذا، فإن المقصود من العصر هو استخراج النجاسة بالتقاطر، فحيث لم يكن العصر اعتبر نفس التقاطر. ينظر: ((عمدة الرعاية))(1: 138)، وهذا عند أبي يوسف، وقال محمد: ما لم يمكن عصره لا يطهر. ويطهر عند أبي يوسف ما لا ينعصر إذا تنجس بغسله وتجفيفه ثلاثاً كالحنطة المتنجسة والخزف والخشب الجديدين والحصير والسكين المموَّه بالماء النجس واللحم المُغْلى به. ينظر: ((فتح باب العناية))(2: 239).

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 312) – سعيد ) [2]

(ويطهر مني) أي: محله (يابس بفرك) ولا يضر بقاء أثره (إن طهر رأس حشفة) كأن كان مستنجيا بماء

وفي المجتبى أولج فنزع فأنزل لم يطهر إلا بغسله لتلوثه بالنجس انتهى

  • ———————————•

      [رد المحتار]

 (قوله: بفرك) هو الحك باليد حتى يتفتت بحر. (قوله: ولا يضر بقاء أثره) أي: كبقائه بعد الغسل بحر. (قوله: إن طهر رأس حشفة) قيل هو مقيد أيضا بما إذا لم يسبقه مذي، فإن سبقه فلا يطهر إلا بالغسل. وعن هذا قال شمس الأئمة الحلواني: مسألة المني مشكلة؛ لأن كل فحل يمذي ثم يمني إلا أن يقال: إنه مغلوب بالمني مستهلك فيه فيجعل تبعا. اهـ. وهذا ظاهر، فإنه إذا كان كل فحل كذلك وقد طهره الشرع بالفرك يابسا يلزم أنه اعتبر مستهلكا للضرورة، بخلاف ما إذا بال فلم يستنج بالماء حتى أمنى لعدم الملجئ اهـ فتح. وما في البحر من أن ظاهر المتون الإطلاق فإن المذي لم يعف عنه إلا لكونه مستهلكا لا للضرورة فكذا البول. رده في النهر بأن الأصل أن لا يجعل النجس تبعا لغيره إلا بدليل وقد قام في المذي دون البول. اهـ. قال الشيخ إسماعيل: وهو وجيه كما لا يخفى. اهـ. وقال العلامة نوح: والحق أن المذي إنما عفي عنه للضرورة لا للاستهلاك، ثم أطال في رد ما في حاشية أخي جلبي من أن اللائق بحال المسلم أن لا يكتفي بالفرك في المني أبدا؛ لأن القيود المعتبرة فيه مما يستحيل رعايتها عادة فراجعه. (قوله: كأن كان مستنجيا بماء) أي: بعد البول، واحترز عن الاستنجاء بالحجر؛ لأنه مقلل للنجاسة لا قالع لها كما مر في مسألة البئر. قال في شرح المنية: ولو بال ولم يستنج بالماء، قيل لا يطهر المني الخارج بعده بالفرك قاله أبو إسحاق الحافظ، وهكذا روى الحسن عن أصحابنا. وقيل: إن لم ينتشر البول على رأس الذكر ولم يجاوز الثقب يطهر به وكذا إن انتشر ولكن خرج المني دفقا؛ لأنه لم يوجد مروره على البول الخارج، ولا أثر لمروره عليه في الداخل لعدم الحكم بنجاسته. اهـ.

وحاصله كما قال نوح أفندي: إما أن ينتشر كل من البول والمني أو لا، أو البول فقط، أو المني فقط، ففي الأول لا يطهر بالفرك وفي الثلاثة الأخيرة يطهر.

 

الفتاوى الهندية (1/ 44) – مكتبة رشيدية )

ومنها الفرك في المني المني إذا أصاب الثوب فإن كان رطبا يجب غسله وإن جف على الثوب أجزأ فيه الفرك استحسانا كذا في العناية والصحيح أنه لا فرق بين مني الرجل والمرأة وبقاء أثر المني بعد الفرك لا يضر كبقائه بعد الغسل هكذا في الزاهدي ولو كان رأس ذكره نجسا بالبول لا يطهر بالفرك كذا في محيط السرخسي وإن أصاب بدنه لا يطهر إلا بالغسل رطبا كان أو يابسا وهو مروي عن أبي حنيفة رحمه الله كذا في الكافي ناقلا عن الأصل وهكذا في فتاوى قاضي خان والخلاصة قال مشايخنا يطهر بالفرك لأن البلوى فيه أشد كذا في الهداية ولو نفذ المني إلى البطانة يكتفى بالفرك هو الصحيح كذا في الجوهرة النيرة وهكذا في التبيين خف أصابه مني إن كان يابسا يجوز فيه الفرك كذا في الكافي المني إذا فرك عن الثوب وذهب أثره فأصابه ماء فيه روايتان المختار أنه لا يعود نجسا كذا في الخلاصة ومنها الحت والدلك الخف إذا أصابه النجاسة إن كانت متجسدة كالعذرة والروث والمني يطهر بالحت إذا يبست وإن كانت رطبة في ظاهر الرواية لا يطهر إلا بالغسل وعند أبي يوسف إذا مسحه على وجه المبالغة بحيث لا يبقى لها أثر يطهر وعليه الفتوى لعموم البلوى كذا في فتاوى قاضي خان

 

فتاوى دار العلوم ديوبند (1/240) – دار الاشاعت

سوال: (400) احتلام کے کے بعد اگر کپڑا دھوڈالے اور اس پر دھبہ لگا رہ جاوے تو کيا نماز ہوجاوے گی؟

الجواب: اس صورت ميں نماز ہوجاوے گی۔

 

[3] https://en.wikipedia.org/wiki/Washing_machine

Rinsing

Washing machines perform several rinses after the main wash to remove most of the detergent. Modern washing machines use less water due to environmental concerns; however, this has led to the problem of poor rinsing on many washing machines on the market, which can be a problem to people who are sensitive to detergents. The Allergy UK website suggests re-running the rinse cycle, or rerunning the entire wash cycle without detergent.  In response to complaints, many washing machines allow the user to select additional rinse cycles, at the expense of higher water usage and longer cycle time.

Spinning

Higher spin speeds remove more water, leading to faster drying. If a heated clothes-drier is used after the wash and spin, energy use is reduced if more water has been removed from clothes. However, faster spinning can crease clothes more. Also, mechanical wear on bearings increases rapidly with rotational speed, reducing life. Early machines would spin at only 300 rpm and, because of lack of any mechanical suspension, would often shake and vibrate.

 

 [4] آپ کے مسائل اور ان کا حل (2/99) –  مکتبہ لدھيانوی  

س۔۔۔کيا واشنگ مشين سے دھلے ہوۓ کپڑے پاک ہوجاتے ہيں؟ اور کيا ان سے نماز ہوسکتی ہے؟

ج۔۔۔دھلائی مشين ميں صابن کے کپڑوں کو ڈھويا جاتا ہے اور پھر اس پانی کو نکال کر اوپر سے نيا پانی ڈالا جاتا ہے اور يہ عمل بار بار کيا جاتا ہے، يہاں تک کہ کپڑوں سے صابن نکل جاتا ہے، اس لۓ دھلائی مشين ميں دھلے ہوۓ کپڑے پاک ہيں۔

 

منتخبات نظام الفتاوی (2-31) – مکتبہ رحمانيہ [5]

البتہ جن لوگوں کو اپنے کپڑے کی ناپاکی کا يقين ہو، مثلا نجاست لگتے ہوۓ يا لگی ہوئی خود ديکھی ہے تو انکو پڑول ميں دھونے کيلۓ دينے سے قبل خود پاک کر لينا چاہۓ يا پھر دھل کر آنے کے بعد احتياطا خود پاک کر لينا افضل ہوگا۔ اسی طرح مشين سے نکلنے کے بعد ذی جرم نجاست کا جرم باقی رہے تو اس کا دھونا ضروری رہيگا اسکے بغيير پاک نہيں کہا جائيگا۔

اسی طرح يہ بات بہی الگ ہوگی کہ ازروۓ تقوی ايسے دھلے ہوۓ کپڑوں کی تطہير  بقاعدہ شرع خود کرلی جاۓ مگر اسکو فتوی نہيں قرار ديا جاسکتا۔

 




error: Content is protected !! Contact admin@daruliftaamw.com