Search
Sunday 20 January 2019
  • :
  • :

WAS THE FIRST TALAQ EVER VALID

WAS THE FIRST TALAQ EVER VALID

Question:

Asslm….plse advise on the ruling a couple have been divorced from 2010 (one Talaq given only) she did her Iddat accordingly thereafter but since then they were seeing each other intimately until 2014 with no reconcilliation to be made. He wants marry again and the new wife to be is insisting that he gives his so called ex the 2nd & 3rd Talaqs bcos of the way they went about it…..

Is she wrong to insist, was the first Talaq ever valid in this case, if so is this then regarded as Zinna, if not how do we remedy the situation and do the right thing…………Jzkl

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

According to the facts given, the husband gave the wife one talaaq (divorce) after which she sat in her iddat. She was out of the Nikah after the iddat and thus unlawful for the husband unless he had done a new Nikah with her. The intimate relations the husband had with her after her iddat was haraam (unlawful) for which both are sinful, but that does neither render the talaaq invalid nor a justification to be given the second and third talaaq. In fact, even if the second and third talaaq are issued, they will be invalid as she is already out of the Nikah.

The couple must make sincere taubah (repentance) and istighfar (seek forgiveness from Allah Ta’āla) for the sin committed and make a firm resolution not to commit such actions in future. [1]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

______________________________

[1] البناية شرح الهداية (5/ 455) – دار الكتب العلمية – بيروت، لبنان 

باب الرجعة وإذا طلق الرجل امرأته تطليقة رجعية أو تطليقتين، فله أن يراجعها في عدتها، رضيت بذلك أو لم ترض، لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ} [البقرة: 231] (البقرة: الآية 231) من غير فصل. ولا بد من قيام العدة، لأن الرجعة استدامة الملك ألا ترى أنه سمي إمساكا

  • ———————————•

[البناية]

 [باب الرجعة] [مراجعة من طلق امرأته تطليقة رجعية أو تطليقتين]

…م: (وإذا طلق الرجل امرأته تطليقة رجعية أو تطليقتين فله أن يراجعها في عدتها، رضيت بذلك أو لم ترض) ش: وهذا بإجماع أهل العلم م: (لِقَوْلِهِ تَعَالَى {فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ} [البقرة: 231] ش: م: (البقرة: الآية 231) ش: الإمساك هو الإبقاء، وقَوْله تَعَالَى: {فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ} [الطلاق: 2] يعني إذا بلغن منتهى عدتهن، فأنتم بالخيار إن شئتم فالرجعة والإمساك من غير ضرار، وإن شئتم فالمفارقة من غير ضرار، وروى أبو داود عن عمر – رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ – «أن النبي – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – طلق حفصة – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا – ثم راجعها. وفي حديث ابن عمر أنه – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قال له: “مر ابنك فليراجعها» … ” الحديث متفق عليه م: (من غير فصل) ش: يعني أن إطلاق النص لم يفصل بين رضا المرأة وعدمه، بل أثبت الرجعة مطلقا

م: (ولا بد من قيام العدة، لأن الرجعة استدامة الملك) ش: ولا ملك بعد انقضاء العدة م: (ألا ترى أنه سمي إمساكا) ش: توضيح لما قبله، بيانه إن شاء الله تعالى سمى الرجعة إمساكا، وذلك بإجماع…

 

الهداية في شرح بداية المبتدي (2/ 257) – دار الفكر

فصل فيما تحل به المطلقة

“وإذا كان الطلاق بائنا دون الثلاث فله أن يتزوجها في العدة وبعد انقضائها ” لأن حل المحلية باق

 

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري (2/ 30) – المطبعة الخيرية

(كتاب الطلاق)

هو في اللغة عبارة عن إزالة القيد، وهو مأخوذ من الإطلاق تقول العرب أطلقت إبلي وأسيري، وطلقت امرأتي وهما سواء، وإنما فرقوا بين اللفظين لاختلاف المعنيين فجعلوه في المرأة طلاقا وفي غيره إطلاقا كما فرقوا بين حصان وحصان فقالوا للمرأة حصان وللفرس حصان، وهو سواء في اللفظ مختلف في المعنى، وهو في الشرع عبارة في المعنى الموضوع لحل عقدة النكاح ويقال عبارة عن إسقاط الحق عن البضع ولهذا يجوز تعليقه بالشرط فالطلاق عندهم لا يزيل الملك وإنما يحصل زوال الملك عقيبه إذا كان طلاقا قبل الدخول أو بائنا وإن كان رجعيا وقف على انقضاء العدة أي لم يزل الملك إلا بعد انقضائها

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 296) – دار الفكر-بيروت

وكذا تنقطع الرجعة بمجرد طهرها بتمام العشرة في الحيضة الثالثة لو كانت مطلقة طلاقا رجعيا. ويجوز لها التزوج بآخر؛ لأنها بانت من الأول بانقضاء العدة