Khula without the Husband’s Consent

Question:

I have been living separate from my husband for over 3 months now. I have returned all the dowry they gave me. When I left, I requested for divorce and I told him he does not need to give me mahr. I read there is such a talaq that if the couple live separate for 3 months and the wife has given back all her dowry and never asked for mahr, and the intention is divorce then the divorce takes effect automatically without uttering the words “talaq” and the couple are free to remarry. Please can you tell me if this is true? Thank you so much.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Sister in Islam,

You are referring to Khula.

Khula refers to when the wife requests the husband to divorce her in exchange of returning the mahr or some monetary exchange.

In principle, a Khula is valid only if the husband agrees to the Khula. If the husband does not agree to the Khula, the Khula will not be valid. [i]

A mere separation without a divorce or acceptance of Khula from the husband will not annul the Nikah. You will still be considered as his wife and your marriage will be intact.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Concurred By

Mufti Safwaan Ibrahim

Darul Iftaa
Limbe, Malawi

________

[i]الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) -فرفور (10/ 66) 

(قوله: وشرطه كالطلاق) وهو أهلية الزوج وكون المرأة محلا للطلاق منجزا، أو معلقا على الملك. وأما ركنه فهو كما في البدائع: إذا كان بعوض الإيجاب والقبول لأنه عقد على الطلاق بعوض، فلا تقع الفرقة، ولا يستحق العوض بدون القبول، بخلاف ما إذا قال خالعتك ولم يذكر العوض ونوى الطلاق فإنه يقع وإن لم تقبل لأنه طلاق بلا عوض فلا يفتقر إلى القبول

بدائع الصنائع (3/ 229)

و أما ركنه فهو الإيجاب و القبول لأنه عقد على الطلاق بعوض فلا تقع الفرقة و لا يستحق العوض بدون القبول بخلاف النوع الأول فإنه إذا قال : خالعتك و لم يذكر العوض و نوى الطلاق فإنه يقع الطلاق عليها سواء قبلت أو لم تقبل لأن ذلك طلاق بغير عوض فلا يفتقر إلى القبول و حضرة السلطان ليست بشرط لجواز الخلع عند عامة العلماء فيجوز عند غير السلطان

التاتارخانية ، جلد5 ص5

الخلع عقد يفتقر إلى الإيجاب و القبول يثبت الفرقة و يستحق عليه العوض

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 59)

ومن جانب المرأة تعتبر بالإيجاب والقبول كما في باب البيع حتّى إنّه إذا كانت البداية من جانب الزوج، فقامت عن المجلس قبل القبول يبطل الإيجاب، وإن كانت البداية من جانب المرأة بأن قالت له اخلعني على كذا، صحّ رجوعها قبل قبوله ويبطل بقيامها عن المجلس وبقيامه ولا يتوقف حال غيبة الزوج، ولا يجوز التعليق منها بشرط، ولا إضافة إلى وقت وقدّم الفرق من الجانبين قبل هذا

آپ کے مسائل اور ان کا حال جلد6  صفحہ 655

Check Also

Role-Playing

Question: Assalamualaykum Is role-play during sex allowed with ones spouse to enhance intimate relationships? So …